إيلون ماسك يخسر لقبه كثاني أغنى رجل في العالم

إيلون ماسك يخسر لقبه كثاني أغنى رجل في العالم

يواصل رجل الأعمال الشهير إيلون ماسك إثارة الجدل مع كل حركة او تصريح أو تغريدة يقوم بنشرها على حسابه على موقع التواصل الاجتماعي، و هذه المرة تشير الأخبار إلى فقدانه مركزه الثاني في لائحة أغنى الرجال في العالم، و ذلك بعد أن كان الأول في بداية هذا العام.


و بحسب مؤشر "Bloomberg Billionaires Index" فإن إيلون ماسك مالك تيسلا و سبيس إكس قد خسر مكانته كثاني أغنى رجل في العالم بعد أن انخفضت أسهم تسلا بنسبة 2.2 في المئة يوم الإثنين الماضي، و هي نتيجة مباشرة للانخفاض في قيمة أسهم شركة تيسلا إلى 24 في المئة منذ يناير الماضي، فيما حل محله برنارد أرنو ، رئيس مجلس إدارة شركة LVMH، حيث بلغت 161.2 مليار دولار ، فيما تراجعت ثروة ماسك إلى 160.6 مليار دولار.


و كان إيلون ماسك المدير التنفيذي لكل من شركتي تيسلا و سبيس إكس قد أصبح في بداية يناير الماضي أغنى رجل في العالم رسميا بعدما تجاوزت ثروته 185 مليار دولار أمريكي متفوقا بذلك جيف بيزوس المدير التنفيذي لأمازون و الذي حافظ على هذا اللقب منذ عام 2017، و يبدو أن إيلون ماسك كان واحدا من أكبر المستفيدين من أزمة وباء فيروس كوفيد 19 شأن الكثير من شركات و شخصيات العالم الرقمي.


لكن تربع إيلون ماسك على عرش أغنى رجال العالم لم يدم أكثر من ستة أسابيع، حيث أزاحه جيف بيزوس عن هذا اللقب،  بعد أن خسر إيلون ماسك 4,5 مليار دولار أمريكي في 16 فبراير الماضي بعد سقوط قيمة أسهم شركته لصناعة السيارات الكهربائية تيسلا إلى 2,4 في المئة بحسب وكالة الأنباء الاقتصادية بلومبرغ، ما تسبب في تراجعه إلى المركز الثاني من جديد و حصول جيف بيزوس على المركز الأول، بالرغم من أن نتائجه المالية في البورصة كانت سيئة كذلك.


من: مدونة المحترف

كن أول من يعلق على: "إيلون ماسك يخسر لقبه كثاني أغنى رجل في العالم"

إرسال تعليق