مارك زوكربيرغ يرد على الاتهامات الخطيرة لفيسبوك


خلال الأيام الماضية تعرضت فيسبوك والعالم التقني بصفة عامة لرجة كبيرة بعد تصريحات فرانسيس هوغن ، المخبرة عن مخالفات فيسبوك والتي قالت أمام وسائل الإعلام إن موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك يفضل مصلحته الخاصة على حماية وأمن المستخدمين، ما أثار زوبعة من الجدل و الانتقادات.


وتعتبر فرانسيس هوغن متخصصة في الخوارزميات ، حيث عملت كمدير مشروع في شركات مثل جوجلو Pinterest و Yelp. وأثناء عملها في فيسبوك، تناولت قضايا تتعلق بالديمقراطية والتضليل والتجسس المضاد، بحسب TechCrunch،حيث قالت في تصريحاتها المزلزلة لبرنامج 60 Minutes الأمريكي الشهير :"بعد أن عملت على أربعة أنواع مختلفة من الشبكات الاجتماعية ، أدرك مدى تعقيد هذه المشكلات ودقتها". "ومع ذلك ، فإن الخيارات التي يتم اتخاذها داخل فيسبوك كارثية - لأطفالنا وسلامتنا العامة وخصوصيتنا وديمقراطيتنا - ولهذا السبب يجب أن نطالب فيسبوك بإجراء تغييرات."


وبحسب وكالة الأنباء الفرنسية فقد رد الرئيس التنفيذي لشركة فيسبوك، مارك زوكربيرج ، يوم أمس الثلاثاء على مزاعم أن عملاق وسائل التواصل الاجتماعي يغذي التفرقة والتقسيم ، يؤذي الأطفال ويحتاج إلى التنظيم ، قائلاً إن الادعاء بأن الشركة تضع أرباحًا على السلامة "ليس صحيحًا"، حيث كتب زوكربيرج في مذكرة إلى موظفي فيسبوك نشرها بعد ذلك على حسابه ، بعد ساعات من إدلائه بشهادته أمام المشرعين الأمريكيين: "الحجة القائلة بأننا نروج عمداً لمحتوى يجعل الناس غاضبين من أجل الربح غير منطقي تمامًا".

وأضاف: "لا أعرف أي شركة تقنية تعمل على بناء منتجات تجعل الناس غاضبين أو مكتئبين. تشير الحوافز الأخلاقية والتجارية والمنتجات جميعها في الاتجاه المعاكس."


كن أول من يعلق على: "مارك زوكربيرغ يرد على الاتهامات الخطيرة لفيسبوك"

إرسال تعليق