هل يمكن للحرارة، الأمطار، والرطوبة أن تؤثر على جودة اتصال الأنترنت؟

الأنترنت أصبحت شيئًا أساسيًا في حياتنا اليومية، ومع ذلك، في بعض الأحيان قد لا تتمكن من الاستمتاع بالتصفح بسبب ضعف الاتصال. اعتقادنا الشائع هو أن المشكلة تعود إما لشركة الاتصالات، أو الكوابل السيئة، أو البعد عن الراوتر، وغيرها الكثير، ولكن في المقابل يبدو أن الظروف الطبيعية أيضًا يمكنها التأثير على اتصال الأنترنت لديك.

تأثير الحرارة على اتصال الأنترنت

بالرغم من أن التأثير لا يشمل اتصال الأنترنت بحد ذاته، ولكنه يشمل الأجهزة الإلكترونية المختلفة. تؤثر الحرارة المرتفعة على الراوتر، جهاز الحاسوب، والهاتف، وكامل الأجهزة التي تستخدمها. هذا الأمر يؤدي إلى جهد زائد للأجهزة، مما يجعلها عرضة للتلف.

من المعروف أن الأجهزة تتوفر على موارد مختلفة، ومع ذلك فإن الحرارة تؤثر سلبًا على هذه الموارد مما يجعلها غير قادرة على العمل بشكل طبيعي وبالتأكيد سنلاحظ ضعف في اتصال أنترنت، غير أن المشكلة ليست في الإشارة.

تأثير الأمطار والرطوبة على اتصال الأنترنت

خلال فصل الشتاء تتساقط كميات كبيرة من الأمطار حول العالم بنسب متفاوتة. المشكلة أن الأمطار لها تأثير كبير على إشارة الأنترنت، حيث تكون بمثابة حاجز أمام مرور الإشارة في الاتصال اللاسلكي.

إلى جانب هذا، يمكن أن تؤدي كميات كبيرة من الأمطار إلى تلف كوابل الاتصال، خصوصًا كوابل ADSL الشائع استخدامها في الدول العربية. وبالتالي فإن شبكة الهاتف الأرضية، وكل الكوابل المتواجدة تحت الأرض يمكنها التعرض للرطوبة في حالة حدوث فيضانات.

أيضًا، يمكن أن يحدث تداخل للإشارات مما يؤدي لمنعها ويكون هذا عبر التسبب في دارة كهربائية قصيرة أو تقليل في عرض النطاق الترددي. الأمر الأكثر غرابة أنه حتى بعد انتهاء المطر فإن الرطوبة تستمر في التأثير على الاتصال.

إلى جانب هذا، يمكن للأمطار والظروف الطبيعية أن تجعل الناس يبقون في منازلهم، كما أن الضغط العالي على الأنترنت يؤدي لضعف الاتصال أيضًا، وبالتالي فالعامل البشري لا يستثنى من الأمر.

---------------

الموضوع من طرف: عزيز


كن أول من يعلق على: "هل يمكن للحرارة، الأمطار، والرطوبة أن تؤثر على جودة اتصال الأنترنت؟"

إرسال تعليق