سيكون الإنترنت فائق السرعة بشكل لا يصدق بفضل الجرافين

 لا تتوقف استخدامات وخصائص الجرافين التي لا حصر لها عن إدهاشنا. كشفت دراسة عن الجرافين نشرتها مجلة Nature Communications عن صيغة أساسية لتحسين خصائص أجهزة الجرافين واستخدامها كأجهزة كشف ضوئية في الاتصالات الضوئية عالية السرعة في المستقبل.

يمكن استغلال خصائص الجرافين ، وهي مادة نانوية بسمك ذرة واحدة ، لتحقيق إنترنت فائق السرعة ، وفقًا لبحث تم إجراؤه بالاشتراك بين جامعة كامبريدج ومانشستر ، حيث قام العالمان الروسيان أندريه جيم وكوستيا نوفوسيلوف ، الفائزين بـ جائزة نوبل في الفيزياء عام 2010. يعتبر الجرافين أفضل مادة في العالم وقد تم اكتشافه في جامعة مانشستر عام 2004 ، على الرغم من أن هذه المادة كانت قيد المناقشة بالفعل في عام 1930.

وفقًا للعمل المنشور في مجلة Nature Communications ، "أظهر العلماء بالفعل أنه من خلال وضع كبلين معدنيين على مسافة قصيرة على الجرافين وإشعاع الضوء على هذا الهيكل ، تم توليد الطاقة الكهربائية. لقد كان جهازًا بسيطًا يعمل كخلية ضوئية أولية ".

أهم شيء في هذا الاكتشاف من قبل العلماء الروس هو أن تطبيقه العملي قد يعني سرعة لا تصدق في الاتصال في كبلات الإنترنت. بفضل الطبيعة الفريدة لإلكترونات الجرافين وقدرتها العالية على الحركة ، فإن سرعة الاتصال التي يمكن تحقيقها ستكون عشرات وربما مئات المرات أعلى من أسرع الكابلات الموجودة اليوم.

يوضح نوفوسيلوف: "تنضج تقنية الجرافين يومًا بعد يوم ، مما يؤثر بشكل مباشر على نوع الفيزياء المثيرة للاهتمام التي نجدها في هذه المادة ".

يؤكد كلا الخبرين أنهما تفاجأوا بسرور ، لأنهم توقعوا تحسين كفاءة الأجهزة التي تستخدم الجرافين ، لكن لم يكن من المتوقع أن تكون التطورات مذهلة للغاية. وفقًا لأندريا فيراري ، الأستاذة في قسم الهندسة بجامعة كامبريدج ومدير الفريق المتعاون ، فإن النتائج التي تم الحصول عليها بعد التحقيق تُظهر الإمكانات العظيمة للجرافين في مجالات الإلكترونيات الضوئية والضوئيات ، كونها قابلة للتطبيق في أجهزة مثل أجهزة الكشف عن الصور أو الخلايا الشمسية.


كن أول من يعلق على: "سيكون الإنترنت فائق السرعة بشكل لا يصدق بفضل الجرافين"

إرسال تعليق