تقارير: إنستغرام تستخدم تقنية مثيرة للجدل للتأكد من هوية المستخدمين

تقارير: إنستغرام تستخدم تقنية مثيرة للجدل للتأكد من هوية المستخدمين

انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي خلال الأيام الماضية تأكيدات لخبراء ومتابعين على أن منصة التواصل الاجتماعي المتخصصة في الصور والفيديوهات القصيرة إنستغرام أصبحت تطلب من المستخدمين إرسال فيديوهات ذاتية بتقنية السيلفي من أجل تأكيد هويتهم.

وكانت هذه الأخبار قد نشرها المدون والخبير المعروف بمصادره ومصداقيته Matt Navarra كالعادة على حسابه على موقع التواصل الاجتماعي، وتقول المصادر إن إنستغرام بدأت بالفعل في اختبار الميزة في العام 2020،  ولكنها واجيهت الكثير من المشكلات التقنية، لكن الأمر عاد للظهور مجددا بعد أن أبلغ العديد من المستخدمين مؤخرًا أنه طُلب منهم التقاط صورة ذاتية لمقطع فيديو للتحقق من حساباتهم الحالية.
إنستغرام من جانبها ردت على الأخبار التي نشرها Matt Navarra وغيره من المدونين، حيث قالت على أحد حساباتها على موقع التواصل الاجتماعي تويتر: "لا يستخدم تطبيق إنستغرام تقنية التعرف على الوجه ، ولا نستخدمه في صور السيلفي بالفيديو. قدمنا صورًا ذاتية بالفيديو منذ أكثر من عام للمساعدة في التأكد من وجود شخص وراء حساب ، وليس روبوتًا، إحدى الطرق التي نستخدم بها صور السيلفي بالفيديو هي عندما نعتقد أن الحساب يمكن أن يكون روبوتًا. على سبيل المثال ، إذا كان الحساب يحب الكثير من المنشورات أو يتابع عددًا كبيرًا من الحسابات في غضون ثوانٍ ، فإن صور السيلفي بالفيديو تساعدنا في تحديد ما إذا كان هناك شخص حقيقي وراء الحساب أم لا."

وأضافت إنستغرام أن فرقها تقوم بمراجعة صور السيلفي بالفيديو ، ويتم حذف صور السيلفي بالفيديو في غضون 30 يومًا، ويأتي هذا التأكيد على خلفية الحساسية الكبيرة المتعلقة بتخزين صور وفيديوهات المستخدمين واستعمالها في أغراض غير بريئة وهي الاتهامات التي لاحقت فيسبوك في السابق ويبدو أنها ستلاحق Meta كذلك، حيث يعتبر مشكل الخصوصية أحد أهم مشاكل العالم الرقمي.


كن أول من يعلق على: "تقارير: إنستغرام تستخدم تقنية مثيرة للجدل للتأكد من هوية المستخدمين"

إرسال تعليق